الأربعاء 21-02-2018

13 % من الفلسطينيين يصدقون اليهود ويثقون بهم

موقع الضفة الفلسطينية

13 % من الفلسطينيين يصدقون اليهود ويثقون بهم
يوجد تأييد ثابت تقريبا لفكرة حل الدولتين في المجتمعين الفلسطيني والإسرائيلي، حيث تشير الاستطلاعات الى تأييد 53% من الاسرائيليين "بمن فيهم العرب" لفكرة حل الدولتين مقابل 52% من الفلسطينيين، لكن الاتجاه العام يشير الى تراجع هذا التأييد لدى الاسرائيليين وارتفاع نسبته لدى الفلسطينيين حيث سجل مستوى تأييد الفلسطينيين لهذه الفكرة ارتفاعا بنسبة 8% قياسا بما سجله شهر ديسمبر 2016 مقابل انخفاض نسبة هذا التأييد لدى الاسرائيليين بنسبة 2%.
وساد اتجاه مماثل فيما يتعلق بتأييد فكرة الحل الشامل الذي يتضمن اقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح وانسحابا اسرائيليا حتى حدود 1967 مع تبادل للأراضي متساو بالمقدار والنوعية والسماع بإعادة 100 الف لاجئ فلسطيني الى داخل اسرائيل عبر نظام لم شمل العائلات والإعلان عن القدس الغربية عاصمة لإسرائيل والشرقية عاصمة فلسطينية مع تقسيم البلدة القديمة بين الدولتين.
انخفض تأييد الاسرائيليين لهذه الفكرة بنسبة 9% قياسا مع ما سجله ديسمبر 2016 لتقف نسبة تأييد هذه الفكرة لدى الاسرائيليين على 32% فقط فيما سجل تأييد هذه الفكرة لدى الفلسطينيين ارتفاعا بنسبة 4% لتصبح حاليا 43% من الفلسطينيين يؤيدون فكرة الحل الشامل سابقة الذكر.
ومع ذلك أمكن خلق تغيير في هذه المواقف عبر تقديم بعض الحوافز لصيغة التسوية بين الطرفين: تحول ما بين ثلث الى نصف المعارضين لدى الطرفين الى مؤيدين للحل بعد ان قيل للإسرائيليين بان الاتفاق سيشمل تعهدا فلسطينيا بشطب كل ما هو تحريض في مناهجهم الدراسية ويعترفون بإسرائيل كما قيل للفلسطينيين بان الاتفاق سيشمل تعهدا اسرائيليا بإطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين والاعتراف بالرواية التاريخية الفلسطينية للشعب الفلسطيني.
شك متبادل وغياب للثقة
أظهر الاستطلاع ايضا وجود قناعة لدى الطرفين مفادها ان توسيع المستوطنات حول فكرة حل الدولتين الى فكرة غير قابلة للتطبيق الامر الذي يرفع فورا مستويات معارضة هذا الحل.
وفي المقابل يشك كل طرف بالطرف الاخر ولا ثقة بينهما فقد اظهر الاستطلاع ان 13% فقط من الفلسطينيين يصدقون اليهود ويثقون بهم واقل من 20% من الاسرائيليين اليهود يصدقون الفلسطينيين ويثقون بهم.
78 بالمائة من الفلسطينيين قالوا ان لدى اسرائيل نوايا توسعية للسيطرة على كامل المنطقة، فيما يعتقد 62% من الاسرائيليين اليهود ان الفلسطينيين يسعون للسيطرة على كامل المنطقة الواقعة ما بين النهر والبحر.
وحين طرح على المستطلعة اراؤهم ثلاثة خيارات لحل الصراع هي: دولة تسودها المساواة للشعبين، ودولة ابرتهايد لا مساواة فيها، وخيار متطرف ينجح فيه شعب بطرد الشعب الاخر فقد دعم ما بين 10-15% من المستطلعة اراؤهم احد الخيارات المذكورة فيما حازت فكرة اقامة إتحاد كونفدرالي بن اسرائيل وفلسطين على نسبة تأييد 32% لدى الاسرائيليين و37% لدى الفلسطينيين فيما اعرب "عرب اسرائيل" عن تأييد جارف لهذه الفكرة بواقع 61% مقابل 26% من الاسرائيليين اليهود.
ونفذ الاستطلاع الذي جرى تنظيمه من قبل مركز "تامي شتاينمتس" لدراسات السلام في جامعة تل ابيب والمركز الفلسطينية للدراسات المسحية في رام الله خلال شهر حزيران ومطلع تموز الماضيين وبتمويل من الاتحاد الاوربي.
وشمل الاستطلاع 1200 فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة و900 اسرائيلي مع عينات موسعة من المستوطنين و"عرب اسرائيل" نشرت نتائجه اليوم "الثلاثاء" القناة الاسرائيلية الثانية عبر موقعها الالكتروني.

انشر المقال على: