الخميس 22-02-2018

رئيس الكنيست ينتقد نتنياهو والليكود ويدعو للتغيير

موقع الضفة الفلسطينية

رئيس الكنيست ينتقد نتنياهو والليكود ويدعو للتغيير تاريخ النشر: 28/01/2018 عرب ٤٨ تحرير : محمد وتد وجه رئيس الكنيست، يولي إدلشطاين، انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ولحزب الليكود الحاكم، مبينا أن نتنياهو يسير على خطى الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في تعامله مع الأحزاب والقيادات الإسرائيلية، ويتمادى في التصريحات المثيرة للجدل، حيث لا يتصرف كرئيس للحكومة، فيما صرح بأنه يرى ضرورة لتغيير قائمة الليكود الانتخابية. انتقادات إدلشطاين لنتنياهو والليكود، وردت في تسجيلات مسربة بثتها الإذاعة الإسرائيلية، اليوم الأحد، حيث قال: "قد يكون أي تصريح لترامب أنه إذا كان يطلق النار على شخص في الجادة الخامسة، فإن ذلك يضيف الأصوات له، وعلى ما يبدو هذه التصريحات أثرت على نتنياهو". تصريحات رئيس الكنيست وردت خلال اجتماع مغلق عقد قبل أسبوعين وحضره شخصيات بارزة في الصهيونية الدينية، حيث أعرب إدلشطاين عن انتقادات شديدة اللهجة ونادر ضد رئيس الحكومة وكذلك ضد فصيل واسع في حزب الليكود. وحسب التسجيلات المسربة، فقد أشار إدلشطاين إلى خطب رئيس الحكومة الأخيرة الذي هاجم من خلاله وسائل الإعلام والشرطة والمعارضة. وقال "قبل أسبوعين بدلا من الوقوف والتحدث كرئيس حكومة للوزراء، قرر الحديث عن الشرطة وموشى نوسباوم وتوجيه الاتهامات". وأضاف رئيس الكنيست في انتقادات لنتنياهو: "هذا هو السلوك الذي أعترف بأنه مشكل قليلا ومثير للجدل، عندما يتحدث نتنياهو كرئيس للحكومة، لا أحد يزعجه، ويحظى باحترام، وبمجرد أن يتحول خطابه للمخللات، تبدأ كل الفوضى". وخلال الاجتماع المغلق، أدعى رئيس الكنيست أن رئيس الحكومة كان محبطا من موقف وسائل الإعلام الإسرائيلية تجاه ما اعتبره "إنجازاته الخارجية"، قائلا: "إحباطه لقضية العلاقات الخارجية الإسرائيلية، فهذه الأمور التي تحدث خارج إسرائيل لا تهم أي شخص، إلا إذا كان خطاب نتنياهو في الكونجرس الأمريكي أو الأمم المتحدة. فعندما تكون في الداخل وترى ما قمت به والإنجازات وردود الفعل، تقول انظروا، يفعلون أشياء عظيمة لدولة إسرائيل. حتى في هذا المعنى جن جنونه، لأنه شخصية دولية شعبية جدا". وفي وقت لاحق من التسجيلات المسربة، كان إدلشطاين ينتقد بشدة حزب الليكود، بل أعلن أنه سيكون سعيدا لرؤية نصف أعضاء الحزب في المنزل. قائلا: "أعتقد أن الليكود يواجه مشكلة خطيرة. هناك فصيل سأكون سعيدا جدا بأن نصفكم سيذهبون إلى المنزل، وهناك مرشحين جدد لن تكونوا سعداء برؤيتهم في الكنيست. وإذا واصلنا هذا الطريق سنكون في المعارضة، إذا لم يختاروا قائمة أخرى سنكون في المعارضة ". كما انتقد رئيس الكنيست غياب وزير خارجية، خاصة عند اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث قال: "أنا أجادل، وهذا شيء لا أستطيع أن أقول في العلن، لقد فزنا. ترامب لا يهتم بالنظام، لذلك قال ما قال. وفي تلك الليلة نفسها كان علينا أن نجتمع، رئيس الدولة ورئيس الحكومة ووزير الخارجية ورئيس الكنيست، لنفحص ما يقف وراء ذلك". وأضاف: "لم يكن هناك عمل منظم لأي طاقم، كونه لا يوجد وزيرا للخارجية، فرئيس الحكومة لا يتحدث لرئيس الدولة، وكذلك رئيس الدولة لا يتحدث مع رئيس الحكومة، بحال كان هناك عمل منظم كطاقم كان يمكننا أن نحرز تقدما أفضل". واعترف إدلشطاين أيضا أنه "لم يرفع كأس نخب في اليوم الذي انتخب فيه ترامب للرئاسة"، والسبب يقول رئيس الكنيست إن "كل شيء يعتمد علينا حقا، فلا يمكننا أن نرى بإعلانه بشأن القدس محفز لنتمادى وإننا نستطيع أن نفعل ما نريد".

انشر المقال على: